ظ…ط­طھط§ط¬
ظ…ط­طھط§ط¬
ظ…ط­طھط§ط¬
دردشة
ظ…ط­طھط§ط¬ العاب
ظ…ط­طھط§ط¬ التسجيل
ظ…ط­طھط§ط¬ ماسنجر
ظ…ط­طھط§ط¬ اعلن معنا
ظ…ط­طھط§ط¬ الاتصال بنا
ظ…ط­طھط§ط¬
ظ…ط­طھط§ط¬
ظ…ط­طھط§ط¬ ظ…ط­طھط§ط¬


العاب محتاج
محتاج   محتاج
عـودة للخلف   منتديات محتاج > منتديات شبابيات محتاج > نفحات إيمانيه
محتاج   محتاج




إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع تقييم الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم(ـة) 02-16-2008, 03:11 PM
العزم10 العزم10 غير متصل
عضـ ][ جـديد ][ ـو
 

العزم10 will become famous soon enough

أحس بضيق شديد تكاد به أنفاسي تنحبس

اشعر بدوار في راسي

أحس كأني تاااااااائه

لا ادري أين اذهب

ياااااااه من هذه الدنيا كم هي متلاطمة أمواجها وكم أنا ضعيف في مواجهتها

سأقوم بجولة لكي أنفس شيئا من هذا الضيق

سأقوم بهذه الجولة مترجلا

الطرقات عامرة

أرى وجوه الناس فأدرك أن مثلي كثير

الكل يهرول.....رجلاه على الأرض وعقله..... الله اعلم أين هو

مرت نصف ساعة وأنا أتمشى

لازال الشعور بالضياع والتيه يساورني بل ازداد هذا الإحساس لما نزلت للشارع للتجول

اين المهرب

اين المفر

اين الامان
.
.
.
.
.
.

اسمع نداءا من بعيييييييييييد
.
.
.
.


الله اكبر

الله اكبر
.
.

يااااااااااااه


لقد نزلت هاتان الكلمتان على نفسي وعقلي بردا وسلاما


انه الاذان .....

يااااااه مااعذب هذا النداء اذ انتشلني من غمرة تفكيري اللامتناهي


ساذهب سريعا صوبه

نعم....... الله اكبر

ها هو البيت.... بيت الله امامى

بيت .....الله

لاول مرة اتامل هذه العبارة

بيت الله

ليس بيت اي احد

وليس ملك اي احد

نعم المسجد

لقد كنت قبل نصف ساعة ابحث عن الامان.... عن المهرب


هو والله ......بيت الله

ازلت حذائي بسرعة

دخلت هذا الفضاء الرباني

انتابني شعور رائع

فرق كبير ....كبير جدا بين العالم الخارجي وبين هذا المكان النوراني

كم هما متقاربان جدا

لكن هو الفرق كبير كبير ....بينهما

اتجهت الى مكان الوضوء .....الماء العذب ينساب في اعضائي كانه البلسم الشافي

اشهد ان لا اله الله وحده لاشريك واشهد ان محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين .

الله اكبر

صليت ركعتين

اه راسي .....بدا الصداع يندثر شيئا فشيئا ..... ماذا حدث

احس بان كل جزء في جسدي يشكرني على دخول هذا المكان الرباني

راحة غريبة تغمرني

كيف لا وكل جزء منى هو ملك لله وهذا بيت الله

هو نور المكان اجتاح كياني

هي السكينة من وحي المكان

صليت المغرب

احس بوضعي افضل

لقد رجعت شيئا فشيئا الى توازني ....الى نفسي .....الى

بعد الصلاة حدثتني نفسي بالخروج والذهاب الى البيت

لكن لا

ابهذه السرعة اغادر هذا المكان الرائع الذي منحني الامان والسكينة والطمانينة

ابقى في العمل لساعات وفي البيت وووووو ولااحسب الوقت

وهنا حيث وجدت راحتى وطمانينتى اغادر بسرعة


لا .....سابقى جالسا لدقائق ......بل ساجلس حتى اصلي العشاء ان شاء الله فما الذي يجبرني على الخروج من بيت الله

اليس بيت الله

انا في ضيافة الله جل وعلا

بعد الصلاة انصرف الناس ولم يبق الا القليل منهم

منهم من يصلي النافلة و منهم من يقرا القران

وانا جالس اتامل سحر هذا المكان الهادئ

هدوء يعيد الى النفس اشراقها وتوازنها

قارنت بين حالى قبل ساعة وبين حالى الان وادركت كم كان هذا المكان قريبا مني لكن كنت انا بعيدا عنه.

تمنيت لو ان كل الناس الذين تاملت وجوههم التائهة دخلوا الى هذا المكان الرباني

لكي يلقوا الطمانينة والسكينة التي لقيتها

مرت الدقائق سريعة وانا استمتع بالراحة النفسية التي لقيتها .....احسست بخفة روح تتزايد مع مكوثي في هذا المكان .

وانتبهت مع اذان العشاء


الله اكبر الله اكبر

صلينا العشاء

وما إن انتهيت من الصلاة حتى أدركني حنين الى هذا المكان الذي سأفارقه بعد لحظات

لكن لماذا الحزن فبيت الله قريب وهو مفتوح كل يوم والحمد لله

أدركت فعلا أني محتاج يوميا إلى هذا المكان الطاهر

لكي استعيد توازني ونقاء روحي وأجدد صلتي بخالقي

وتذكرت هذه الآية الجميلة حقا

"فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ ‏ رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ"

يا له من فضل ....راحة نفسية وطمأنينة وسكينة ومع كل هذا اجر وثواب جار بمجرد دخولك الى هذا المكان الرباني ..بيت الله

ماذا اريد اكثر من هذا ....قلبي العليل المريض وجد ضالته.. نعم بقرب ربه وخالقه .
إن هذا القلب أمره لعجيب هو منبع التعاسة أو السعادة ....... إذا ابتعد عن الله - بالمعاصي والهوى والاوهام - مرض و شقي وتركني في اسوا حال .
ولكن ها أنا ذا قربته إلى ربي فأحسست بإحساس غاااامر بفرحة لم اشعر بها من قبل
طبعا أليس الله هو خالق هذا القلب ف "الله يحول بين المرء وقلبه" كمثل الطفل أو الرضيع الذي إن أبعدته عن أمه صاح وبكى وان عادت أمه لتعانقه وتمنحه حنانها عاد إلى هدوءه وفرح - ولله المثل الأعلى
نعم كم صاح وبكى قلبي من الألم .....كم اعتديت عليه بان كنت سبب ابتعاده عن ربه .
لكن مذاق ولذة الوصال تذهب مرارة البعاد
وقلبي - ولله الحمد - ذاق حلاوة الوصال والعودة الى ربه

كم ننفق من المال لدخول أماكن نظن واهمين أننا سنلقى شيئا من السعادة فيها

وهذا المكان - بيت الله- دخوله بالمجان وتجد فيه سعادة الدنيا والآخرة

كم نحن مغبونون

كم نحن محرومون

.....

في الغد زاولت عملي وأنا في قمة نشاطي ...وانا سعيد لأني أحس أني مهما أحسست بضغوط الحياة فان لي مكانا آمنا آوي إليه آخر النهار

نعم لقد قررت - باذن الله - ان اختم يومي في المسجد…. في بيت الله

احلى ختام

عسى ان يختم لي ربي الكريم بالحسنى
الرد باقتباس
  #2  
قديم(ـة) 02-17-2008, 01:06 AM
معاند بحر معاند بحر غير متصل
عضـ ][ مبـتدئ ][ ـو
 

معاند بحر will become famous soon enough
الافتراضي

الله يثبت قلبك وقلوبنا على دينه

اميــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرد باقتباس
  #3  
قديم(ـة) 02-18-2008, 10:15 PM
ابوزاهر ابوزاهر غير متصل
عضوية التميز
 


ابوزاهر will become famous soon enough
الافتراضي

الله يجزيك الخير اخي العزم


اخوكم ابوزاهر
الرد باقتباس
  #4  
قديم(ـة) 07-08-2008, 05:53 PM
العزم10 العزم10 غير متصل
عضـ ][ جـديد ][ ـو
 

العزم10 will become famous soon enough
الافتراضي

يا من تبحث عن الحياة الرائعة الراقية اقبل على الله بصدق وإذا راودتك نفسك و الشيطان فاستعذ بالله السميع العليم منهما فهو لن يتركك لهما إن علم صدق إقبالك عليه فتجد حينئذ لذة الحياة ومتعتها

---------------------------------------------------------------
نحن في هذه الحياة يجب أن نضع أنفسنا وسط دائرة واسعة نسميها دائرة الإقبال على الله وهي دائرة الأمان لكي نجد السلام النفسي والانسجام الذاتي واللذة والمتعة الحقيقيتين ولكي نكون ايجابيين في هذه الحياة ونلقى الفوز بإذن الله في الآخرة .

لكن هناك عدوان رئيسيان سيهاجمانك وأنت داخل هذه الدائرة - ولنكن واقعيين - وسيحاولان إخراجك منها

- عدو داخلي وهو نفسك التي بين جنبيك
- عدو خارجي وهو الشيطان

سيحاولان جرك إلى الشهوات - إلى الفراغ - إلى الضياع واللذة التي يعقبها الالم وبالتالي الخروج من الدائرة


إذن فما هو الحل لصد هذا الهجوم .........هناك حل واحد- استعذ بالله - قل أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . إن لهذه الاستعاذة مفعول عجيب في إبطال مفعول الشر أي شر في نفسك ....من شهوة أو غضب او شبهة أو أو .....وذلك انك حين تعرضك للهجوم من نفسك او الشيطان او كليهما تهرب منهما بالاستعاذة وتستغيث وتحتمي منهما بالرحمن..... بالله العلي العظيم . إذن ........هل يقدران على الله .....لا والله

فإذا استعذت به فهل سيتركك فريسة لهذين العدوين......... لا والله

فبمجرد أن تقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم - أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وتكررها مرات ومرات ستحس بنفسك أصبحت بمنأى عن التاثير السلبي لهذين العدوين

فكأنك تقول يارب إني ضعيف ولا اقدر على دفع هذا الهجوم فاعني يالله…. اعني يارب .
فإذا كان الله معك فمن عليك
وهذه الاستعاذة جربتها كثيرا والحمد لله كانت ملاذا لي من كثير من الشرور.

الم يقل الله تعالى

"وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم "

"وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين* وأعوذ بك رب أن يحضرون"



وإذا وقع انك استسلمت لأحد العدوين أو كلاهما و خرجت من هذه الدائرة - دائرة الإقبال على الله - بمعصية أو ذنب فبادر بالرجوع وادخل مرة أخرى دائرتك وذلك بالاستغفار والتوبة.


الم يقل الله تعالى

"قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم"

وهكذا في كلتا الحالتين - حالة الهجوم عليك من قبل عدويك او في حالة خروجك - يكون همك هو البقاء داخل الدائرة - دائرة الإقبال على الله - وهذا هو الأصل

أخيرا لنختصر...... هناك ثلاث حالات

- الحالة الأساسية وهي وسط دائرة الإقبال على الله
- حالة الهجوم من عدويك النفس والشيطان ليخرجاك من الدائرة - الحل هو الدفاع بالإكثار من الاستعاذة بالله - أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
- حالة الخروج من دائرة الإقبال على الله - الحل في الاستغفار والتوبة للرجوع إلى الدائرة



وبهذا تجد سعادتك ولذتك ومتعة الحياة وقوة النفس وسمو الغاية ووضوح الطريق

هذا الكلام – أخي. أختي - ليس كلاما عابرا أو نظريا يقرا ثم ينسى

هذا كلام عن الحياة وعن المصير أرجو أن يكون موضع تطبيق لكي نعلو ونسمو ونبلغ الغاية الأسمى ........سعادة الدنيا والآخرة


وفقني الله وإياكم للإقبال على الله حتى نلقاه سبحانه

وجعلني الله وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه


أولئك الذين هداهم الله

وأولئك هم أولوا الألباب

ملحوظة هامة - ادع الله أن يزكيك لان تزكيتك من فضل الله ورحمته - قال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحداً أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم «
الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض قيّم هذا الموضوع
قيّم هذا الموضوع:


مواضيع مشابهة للموضوع: لحظات رااااااائعة في مكان رااااائع
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أجمل موضوع قرأته في حياتي << رااااائع >> راجي رحمة ربه نفحات إيمانيه 0 01-19-2009 08:37 PM
لحظات خًجْولـة آلمَبْسَـمَ ساحة النقاش الجاد والقضايا المعاصرة 10 08-18-2008 09:10 AM
هل تمر بك/بكي لحظات ضعف؟؟؟ سنفوره ساحة النقاش الجاد والقضايا المعاصرة 4 06-24-2008 11:24 PM
لحظات قلبك جذابه بس جذابه ساحة النقاش الجاد والقضايا المعاصرة 6 12-14-2007 10:46 PM
لحظات wael massre رومانسيات اقلام محتاج 4 06-28-2007 12:25 AM


الساعة الآن +3: 10:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

محتاج محتاج